الخريف في برلين …

Foto: Osman Sana
Foto: Osman Sana

لربما يكون أجمل فصل عند البعض لنكهته المختلفة عن الفصول الأخرى .ولبرلين عنوان آخر وسحر يختلف عن المدن الأخرى ،يتجسد الخريف بجماله ورونقه في كل أزقة برلين وفي كل حدائقه مصطحبا” معه الوداع. ففي برلين تشعر بقدوم فصل تتغير فيه الطبيعة من اللون الأخضر لعدد من الألوان الجميلة و المختلفة .فيلبس الشجر ثوباً مزخرفاً و بألوان ساحرة ومتميزة ، أصفر ، أحمر ، برتقالي ، فتتداخل الألوان لتصنع جمالاً يتكرر في كل عام في برلين ، جمال يشعرك بطبيعة الأرض بإن لها حياة أخرى .و يتميز الخريف في برلين بكثرة أوراق الشجر المتساقطة و التي يصدر عنها لحن جميل تسمع من خلاله سمفونية تعزفها تلك الأوراق بعذوبة و رومانسية وانسجام كلاسيكي، تداعب النسمات تلك الاوراق لتسقطها إلى الخلود وفي أغلب الاحيان لتوديع و أنتهاء الحياة . في وسط برلين روعة الخريف ولحديقة (هانزبلاتس) كانت أول مرة لي أرى جمال الخريف برونقه وسحره في هذه الحديقة .جمال من نوع آخر ،سحر الخريف و روعته وعند ضفاف البحيرة في تلك الحديقة تتجمع أوراق الشجر ، أجلس وأتأمل هذا المنظر الرائع واكتب : وداعاً وهل عند الوداع شيء يقال ، أوراق تهمس الحب الذي عشناه وخريف يبحث عن ذاكرتنا لكل ورقة شجر قصة ،و حكاية ، و وصف ولربما لكل لون قصة تحكيها لنا .حكاية إنسان فقير يودع فصلاً ويستقبل فصلا” ليخلد الى النوم ويصارع قسوة الشتاء في الأزقة .حكاية إنسان تعب من الحياة .حكاية حبيب ترك خلفه ركام الأشواق .وقد تكون قصة رحيل مسن او مسنة ودعوا الحياة بإبتسامة .و هي بالتأكيد حكاية أمل جديد يأتي ، وربما حكاية سر سوف يدفن .أوراق سيكتبها الشعراء وستلحن بأنغام الخريف سلام الخريف من برلين

Dieser Beitrag ist auch verfügbar auf: Deutsch (الألمانية)

More from عثمان سنی

سقف بيتنا

انهار سقف بيتنا بالقنبلة التي صنعها الإنسان لم يبقى حجر على حجر...
Read More