كيف نتعرف على الأخبار المزيفة ؟

هل قرأت أو شاهدت خبرعن تنحي بشار الأسد أو خبر عن رحيل اللاعب بيليه عن عمر يناهز (77) ربما تشعر بشيء من الغرابة حيال تلك الأخبار و التي ربما تبدو حقيقية إلا أنها مزيفة و في كثير من الاحيان تَبَهرنا و تجعلنا نشك في فهمنا للأحداث الحالية في مختلف المجالات و تحتوي على الكثير من الشحن النفسي للكثيرين ،و في غالبية تلك الأخبار هي رغبة من أطلقها للوصول إلى غايته في تحقيق الجدل و التفريق بين الكثير من السياسيين و حتى الشعوب على مبدأ فرق تسد
الكثير شاهد كيف ساعدت الأخبار الزائفة في بقاء بشار الأسد عبر شحن العالم بأن التطرف و التشدد الإسلامي سوف يدمر الغرب إن تنحى أو أزيح عن سدة الحكم و أن تلك الجماعات ستصبح مصدر قلق لأوروبا و العالم و نجح في ذلك و حول العالم أيضاً ساعد صعود مظاهر الكراهية والعنصرية و حوادث إطلاق النار كل تلك الأخبار تسببت بزعزعة الأسواق المالية و ساهمت بشكل كبير بتعقيد الأوضاع بسبب عم التحقق منها لقربها من أن تكون حقيقية.إن ما يجعل تلك الأخبار تنتشر بسرعة هي شبكات التواصل الإجتماعي و شبكة الإنترنت و كم المعلومات و المناشير التي تنشر في كل ثانية من شخصية حقيقة أوشخصية وهمية
لقد تعاونت الشركات مثل غوغل و فيس بوك في إلغاء الكثير من الحسابات الوهمية أو تلك التي تنشر تلك الأخبار وفي خضم ما يجري علينا مسؤولية ألا وهي أن نتحرى عن حقيقة و صحة كل خبر و كل قصة لكي لا نتعرض لعملية غسيل دماغ ممنهجة من خلال هذا الزيف

 وهنا بعض الطرق تساعدنا لنتأكد من صحة الأخبارأو زيفها

يجب أن نجد الإنحياز في الخبر
في كل أنواع الصحافة لا بد لأي خبر أن يطرح تحليلات موضوعية للأحداث و يحوي على حقائق تدعمه لكي يقنع القارئ و المتابع .و أن يبتعد عن التحريض في سياق الخبر لكي لا نقع بما تحاول المنصات و القنوات إقناعنا أو جرنا إلى ما تهدف له وإن لم تقتنعوا بالخبر عليكم بالتفكير في أسباب نشره و يجب الحذر
يجب أن نضع بعين الإعتبار المصدر و مصداقيته
يجب علينا دائما أن نبحث عن مصدرأي خبر ومن الذي قام برواية تلك القصص عن لسان الأشخاص الحقيقيين لذلك لابد من البحث عن روابط أسماء الكُتاب أو الصحفيين المعروفيين واللذين لهم مصداقية لأن الرواية المنقولة من المصدر مباشرة تخبركم إن كان هناك خطأ ما أو أنها رواية صحيحة
يجب أن نعلم بأن الكتاب يُعرف من عنوانه
في مواقع التواصل الأجتماعي وعلى شبكة الإنترنيت تمتلك المواقع الإخبارية المهنية تصميماً محددأً من الشعاروصولاً للصور عالية الدقة و صور الإنفوغراف و الخطوط و لديها نطاق إنترنيت ثابت مثل ( com أو org ) مثل موقع الأخبار الأمريكي abcnews.com أوشبكةالجزيرةالأخبارية www. aljazeera.net و لكن عندما تجد أن النطاق تغيرو أصبح كالتالي abcnews.com.co فأعلم أنه مزيف رغم التشابه الكثير و سيبث هذا الموقع الأخير الأخبار المزيفة
لابد من إجراء المزيد من التحقق
عملية نشر الأخبار في جميع المنصات الأخبارية تتشابة و أن خبر اليوم لا يختلف كثيراً فإن كانت هي المنصة الوحيدة التي تنشر الخبر فربما يكون سبقاً صحفياً أو أنه لا وجود لخبر أساساً
يجب علينا أن نبحث عن منصة إخبارية موثوقة و أن نستمر بمتابعتها
في هذا العالم المجنون نحن المستهدفون كجمهور و مشاهدين و مستمعين و نحن من سوف يعاني من كل تلك الأخبار الوهمية و المزيفة بسبب فقدان الكثير من تلك المواقع و المنصات للأخلاق ، لذلك لابد أن نجد منصات او مواقع موثوقة لنا لكي نتابع كل ما يجري و بحسب إهتماماتنا كانت سياسية أم إقتصادية و حتى ثقافية فمن السهل اليوم إنشاء هكذا مواقع و في النهاية نحن دائما بحاجة إلى إستيعاب كيفية الوصول إلى الحقيقة في هذا الكم الهائل من الأخبار و التخيلات و التحليلات و صدقيته

More from عدنان المقداد

إِقْرأ أكثر تَعْلمْ أَكثْر

لقاء مع مؤسسي “بيناتنا”، أول مكتبة عربية في برلين يوجد الكثير من...
Read More