بكاء في الليل وضحك في النهار

Foto: Hareth Almukdad

في البدايات ، نسعى بلا هدف. يمضي الوقت ونحن نبحث عن مسار مناسب يقودنا إلى هدفنا: إلى أحلام المستقبل . هل يمكن لأي شخص منا تصور مستقبله بعد عشر سنوات؟
ماذا سأكون ، مالمهنة التي سأمارسها ؟ في بلد جديد بالمطلق يكون الطريق إلى المستقبل أكثر صعوبة . ومع ذلك ، ليس من المستحيل بناء مستقبل جيد. أكثر من مرة تعود بنا الذاكرة بعيداً إلى الماضي ونستكشف صور وذكريات و مصاعب مرينا بها
لفظتنا الحياة وألقتنا في البؤس والمعاناة ولكننا لا ننفك نبحث عن طريق واضح نحو النجوم
في برلين كانت خطوتي الأولى نحو المستقبل هي نشر قصائدي لأصرخ بصوت  الأطفال الذين تركوا وحدهم  في سوريا خلال الحرب بلا حاضر ولا  مستقبل.
في نهاية الطريق إلى المستقبل سمعت صوتاً يبدو كصراخ الأطفال من بين الركام في المدن المدمرة ، يصل صراخهم الى  السماء التي تتعلق فيها الآمال التي يصعب تحقيقها . ينقل لنا صوتهم تعاليم آباؤنا وأمهاتنا والأجدادنا لنحفظها دروساً تهدينا الى الطريق الصحيح  وبيخبرونا  نصائح  المدن المدمرة كيف أن النهوض مرة أخرى ممكن،  أسمع صوتهم كخطوات رجل أعمى يتكأُ على عكازه يترك أثر قدميه على وجه الرماد .
من قلب بحر إيجه ، في البحر بين إزمير واليونان ، قررت مستقبلي بين الأمواج. كنت أحد المحظوظين الذين نجوا من الموت وأعطتهم الحياة فرصة  أن يستمروا في الطريق إلى المستقبل. للأسف ، فقد العديد من الناس حياتهم ومستقبلهم في قاع البحر.
في برلين قررت السعي نحو المستقبل لكن بعد الخطوات الأولى بدأ  المسار يبدو أكثر تعرجاً تملؤه لحظات حزينة في الذاكرة  كالصدمات الكهربائية تعيدني الى الماضي أتوه حينها بين الأحلام والآمال والذكريات يصحبني دائماً خوف من الفشل  في هذه المسيرة الغنية بالعقبات في طريقي الى المستقبل لكن الأحلام تتوسع في أحضان الضوء ، وتضيق المسارات في صمت الظلام. ألاحق الضوء المنبثق من آخر النفق يقودني نحو تحقيق الحلم ؟
شكراً برلين لأنكِ منحتني الفرصة لأُعيد بناء مستقبلي الذي يتطلب جهداً كبيراً ، وشكراً لأنك مكنتني من أن أبكي في الليل وأضحك في النهار.
لا نملك رفاهية الإستسلام فقط إمضِ الى الأمام  – عشر سنوات قصيرة وطويلة في نفس الوقت إنطلق نحو النجاح أبقي على أحلامك. اترك طريق الفشل ، وانطلق إلى المستقبل

More from عثمان سنی

سقف بيتنا

انهار سقف بيتنا بالقنبلة التي صنعها الإنسان لم يبقى حجر على حجر...
Read More