الزواج بدلاً من اللعب

Bakry Alahmer
Bakry Alahmer

ذات صباح شتوي كنا نشرب الشاي أنا وأمي وأخواتي و نتجاذب أطراف الحديث مع قريبتنا التي تجاوزت الأربعين عاماً من عمرها. زارت منزلنا في الخرطوم حيث تعيش في إحدى ولايات السودان. أخبرتنا كيف تزوجت وهي لم تتعد سن الخامسة عشر من عمرها وكان هذا حال أغلب الفتيات في ذلك الحين،ولم تنتهي هذه العادة حتى يومنا هذا، ولكن أصبحت عدد الفتيات المتزوجات أقل من الماضي. وقالت لي أن أختها تزوجت في سن الرابعة عشر وحين كانت النساء يجهزن لها ثيابها للسفر مع زوجها كانت تضع ألعابها مع ملابس العرس، وكانت النسوة يضحكن عليها ويقمن بإخراج الألعاب من حقيبة السفريحاولن إقناعها بأن حياة جديدة تنتظرها ولن تستطيع اللعب مرة ثانية ويقمن بالحديث عن المسؤولية وخدمة الزوج وطاعته.الخ يعتبر زواج القاصرات من العادات والتقاليد السودانية القديمة، وفي كثير من الزيجات كانت الفتيات لم يصلن سن البلوغ، ولازالت بعض الفتيات يعانين من هذا الأمر حتى يومنا هذا. أما أسباب زواج الطفلات فهي: السبب الأول هو عدم وجود قانون يحمي الفتيات الصغيرات السن من الزواج المبكر أو القسري. والسبب الثاني فإّن ثّمة أبعاداً إجتماعية واقتصادية، إذإّن أسراً فقيرة كثيرة تزّوج بناتها لأغنياء بحثاً عن مهور غالية تد ّر لهم المال. وهناك سبب ثالث َهو نتيجة خوف الأسر على بناتها من عدم الزواج في المستقبل فينتهي بها الأمر إلى العنوسة. أّما السبب الرابع فهوخوف الأسرمن العار والظّن بأّن عدم زواج بناتها سوف يؤدّي الى تورط الواحدة منهن في علاقة جنسية خارج إطار الزواج وحدوث حمل غير شرعي. وهذا يعتبر عار ويؤدي لقتل الفتاة من قبل أخوتها أو والدها بمجرد معرفة أنها حامل بدون َزواج شرعي

وأحيانا تهرب الفتيات إلى مدن أخرى خوفاً من القتل. وقبل عامين، تم تزويج فتاة قسرياً تدعى نورا وعمرها ١٥ عام. قامت بقتل زوجها ليلة الزفاف لأنه كان عنيفا ً معها وتسبب في خوفها الشديد منه، وحكم عليها بالإعدام من قبل القضاء السوداني، ولم ينفذ الحكم بسبب الرأي العام ومناصرة الفتاة من قبل المنظمات الإنسانية. هناك جهود مستمرة من قبل منظمات المجتمع المدني ومن منظمات نسوية عديدة التي تتابع حالات كثيرة وتعمل إعلامياً على وقف زواج الطفلات، فضلاً عن التحالف العريض بين عشرات المنظمات الذي تأّسست لغرض الحدّ من الزواج المبكر.كما طالبوا بإصدار قانون يمنع ذلك الزواج لأن ذلك يفتح الطريق أمام المجتمع المدني لأداء دور فعال في التوعية ووقف الانتهاكات في حق الفتيات الصغيرات وتقديم الدعم القانوني والحماية لهن

 

Dieser Beitrag ist auch verfügbar auf: Deutsch (الألمانية)

Written By
More from Sakina Hanafi

جبل الذهب في السودان

قصة الراعي الذي تحول من أمير حرب إلى عضو في مجلس السيادة...
Read More